حول العالم

قبل ضربة البداية.. كيف استعدت قناة بيراميدز؟

محمد سلطان محمود

أيام قليلة وينطلق الموسم الكروي في مصر، بافتتاح بطولة الدوري المصري الممتاز يوم 31 يوليو.

يشهد الموسم الجديد وجود كيان قوى، يزاحم الأهلي والزمالك والإسماعيلي في المنافسة على درع الدوري، وهو نادي بيراميدز، بعد موسم انتقالات حافل شهد ضم مجموعة من أبرز اللاعبين الموجودين في أندية الدوري، مدعمين بـ 4 لاعبين أجانب وجهاز فني برازيلي.

نرشح لك – قائمة صفقات نادي “بيراميدز”

نادي بيراميدز لن ينافس في الملعب فقط، بل قررت إدارته الاستثمار من أجل المنافسة في مجال الإعلام الرياضي.

وكما قام النادي بضم أفضل اللاعبين المتاحين في سوق الانتقالات، قامت إدارة القناة بالتعاقد مع نخبة من أفضل الإعلاميين المتاحين في مجال الإعلام الرياضي.

مفاجأت متتالية

القناة أعلنت عن نفسها بأقوي شكل ممكن، قائمة تضم 18 اسمًا بين محللين ومقدمين برامج ومعلقين وصحفيين رياضيين، وكذلك مديرين فنيين.

نجوم قناة “بيراميدز” بترتيب ظهورهم في الإعلان هم:

إبراهيم سعيد

أحمد الشريف

خالد الغندور

خالد الغندور
رضا عبد العال

أشرف قاسم

أحمد حسام ميدو

ميدو

علي ماهر

أحمد عفيفي

أحمد عفيفي

أبو المعاطي زكي

أبو المعاطي زكي

إبراهيم حسن

بلال علام

حسن المستكاوي

خالد بيومي

خالد بيومي

حسام حسن

حسام حسن

حسام البدري

حسام البدري

هادي خشبة

أحمد حسن

أحمد حسن

مدحت شلبي
مدحت شلبي

بالتأكيد أبرز مفاجأت تلك القائمة هي وجود التوأم حسام وإبراهيم حسن، وعلي ماهر ضمن قائمة المحللين، حيث يتولي التوأم المسئولية الفنية للنادي المصري البورسعيدي، فيما يشغل علي ماهر منصب المدير الفني لنادي سموحة، وكلاهما من منافسي نادي بيراميدز في الدوري الممتاز.

                                نرشح لك – المصريين vs الأجانب.. قائمة مدربي الدوري المصري

وهو الأمر الذي يعني أن إدارة بيراميدز سوف تقوم بالفصل بين النادي والقناة، لكي تصبح القناة رياضية بشكل عام، ولا يقتصر انتماءها على نادي بيراميدز.

مزج الأجيال

حرص القائمون على القناة أن تكون اختياراتهم شاملة 3 أجيال؛ جيل الكبار، جيل الوسط وجيل الشباب، وهي نفس طريقة اختيار ثلاثي إدارة بيراميدز الفنية؛ حسام البدري وهادي خشبة وأحمد حسن.

فنجد مقدمي برامج من جيل الكبار مثل مدحت شلبي أو جيل الوسط مثل خالد الغندور أو جيل الشباب ممثلا في أحمد عفيفي، فيما يمثل مدحت شلبي جيل المعلقين الكبار وبلال علام جيل المعلقين الشباب، وربما ينضم إليهما معلقيين آخرين عند افتتاح بث القناة.

الأمر نفسه بالنسبة للمحللين؛ رضا عبد العال وأشرف قاسم، حسام وإبراهيم حسن، ثم جيل الشباب ميدو وإبراهيم سعيد.

التنوع لا يرتبط بالأجيال المتواجدة بالقناة فقط، بل في انتماء هؤلاء الأشخاص، فبعد سنوات من اتهام الإعلام الرياضي بالإنجياز للنادي الأهلي لمغازلة الجماهير، نجد أن قناة بيراميدز تجمع بين الإعلاميين المحسوبين على مشجعي الأهلي، وكذلك أبرز الإعلاميين الداعمين لنادي الزمالك، ليعملوا جميعًا تحت مظلة قناة بيراميدز، المنافس الأقوى لقطبي الكرة المصرية حاليًا.

شخصية القناة

كما ضمت القناة أجيال وانتماءات مختلفة، فهي تضم شخصيات متنوعة للمحللين ومقدمي البرامج، يتبعون مدارس وطرق مختلفة في تقديم المعلومة، وهو ما قد يمكن القناة من الوصول إلى كل شرائح المشاهدين وتحقيق الانتشار في وقت أقصر.

البعض يميل إلى الكلاسيكية والكلام المنمق، مثل حسن المستكاوي وأشرف قاسم وعلي ماهر، والبعض يميل إلى النقد بالإسلوب العفوي المقرب إلى رجل الشارع البسيط، مثل أحمد  الشريف ورضا عبد العال وأبو المعاطي زكي، والبعض يميل إلى التحليل الفني والحديث عن التفاصيل الفنية، مثل خالد بيومي وحسام حسن  أحمد حسام ميدو وأحمد عفيفي.

ولكل مجموعة منهم محلل ينتمي إلى نجوم مواقع التواصل الاجتماعي؛ أحمد عفيفي بدأ من الإنترنت وانتقل للتليفزيون، وأصبح هاشتاج #باصي_لعفيفي واحدًا من أكثر الهاشتاجات المستخدمة لدى جماهير كرة القدم المصرية لإبداء الأراء التكتيكية، وفي جانب أخر نجد رضا عبد العال الذي تحقق تصريحاته ملايين المشاهدات على الإنترنت، خاصة بعدما ثبتت صحة توقعاته لأداء منتخب مصر في بطولة كأس العالم، روسيا 2018.

التنوع لدى قناة بيراميدز يفيد المشاهد في المقام الأول، ويستطيع بسهولة جذب المعلنين، الذين يصعب عليهم تفويت فرصة الوجود على شاشة قناة تضمن للمشاهد محتوى كروي دسم.

ماذا ننتظر من بيراميدز؟

المنافسة في الإعلام الرياضي اقتصرت خلال الفترة الماضية على الثلاثي “نايل سبورت”، “ON Sport” و “dmc sports”.

لكن مع انتقال بعض نجوم قناتي أون وdmc إلى بيراميدز، وتدعيمهم بباقي أفراد فريق التحليل، أصبحت المنافسة أقوى.

وتحتاج قناة “بيراميدز” إلى بعض الأمور لكي تحقق النجاح لدى المشاهد المصري:

– القدرة على إقناع المشاهد بالفصل بين القناة والنادي، فشعور المشاهد الأهلاوي أو الزمالكاوي أنه يتابع قناة “النادي المنافس”، أمر يصعب مهمة مسئولي القناة، خاصة عندما يتعلق الأمر بمباريات بيراميدز مع الأهلي والزمالك.

– الحفاظ على ثبات فريق التحليل، فطبيعة العمل الرياضي تجعل استمرار المحللين الذين يقوموا بتدريب الأندية؛ أمرا صعب. فهل تستطيع إدارة القناة إقناع أحمد حسام ميدو وحسام حسن وعلي ماهر بالاستمرار في حال تلقيهم عروض للعمل في أندية الزمالك أو الأهلي أو منتخب مصر؟.

العلاقة الطيبة بين إدارة نادي بيراميدز وأندية المصري وسموحة، ستضمن تحقيق التفاهم في حال شعرت إدارة تلك الأندية بالرغبة في عدم استمرار مدربيها في العمل الإعلامي أثناء الموسم.

– تقديم وجوه جديدة؛ أكثر ما يميز تجارب القنوات الرياضية الجديدة هو المعلقين  والإعلاميين الجدد الذين يتعرف عليهم المشاهد من خلال تلك القناة ويرتبط بمتابعتها بسببهم، سواء كانوا مقدمي برامج أو مراسلين. يجب أن تصنع قناة بيراميدز نجومها ليكونوا إضافة للنجوم المتواجدين في القناة.

https://www.e3lam.org/2018/07/25/329292

محمد سلطان

محرر وكاتب بموقع إعلام دوت كوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock