خبر

سبب الاستقرار على روسيا لإنشاء المحطة النووية في مصر

نفى وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، الدكتور محمد شاكر، ما تردد في وسائل الإعلام والمواقع الإخبارية، عن وجود مفاوضات مع الجانب الفرنسي لإنشاء محطة نووية أخرى في مصر.
 
وقال “شاكر” في مداخلة هاتفية لبرنامج “يحدث في مصر”، الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، ويذاع على فضائية “إم بي سي مصر” اليوم الاثنين، أن ما تردد حول هذا الأمر لا أساس له من الصحة، مؤكدًا أن كل ما يشغلنا الآن هو ما يتعلق بإنشاء المحطة النووية بالضبعة.
 
قال شاكر، إن محطة الضبعة النووية ستقام على أعلى درجة من الأمان، مشيرًا إلى أن التوقيع على عقود المحطة النووية جاء لتفعيل الإنشاء.
 
أضاف أنه تمت مخاطبة 5 دول قبل الاستقرار على الجانب الروسي في تنفيذ المحطة النووية بالضبعة هم: “الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، وكوريا، والصين، وروسيا”.
 
وأوضح وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أنه تم الرد على مخاطبتنا بشأن إنشاء المحطة النووية بـ3 عروض إيجابية، كان أفضلها العرض الروسي، الذي رأيناه مناسبًا من حيث الجانب الفني، والأسعار أيضًا.
 
وكشف “شاكر” عن تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي في هذا الأمر، ما أدى لخفض أسعار إنشاء المحطة النووية بالضبعة كثيرًا.
 
وعن درجات الأمان بالمحطة النووية بالضبعة، قال “شاكر” إن هناك 450 محطة نووية على مستوى العالم تعمل جميعها وفقًا لمعايير آمان دولية، تم مراعاتها وأكثر في المحطة النووية بالضبعة.

 

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock