برومو

ليس في قصر الطاهرة.. أين تم تصوير “الأيدي الناعمة”؟

شروق مجدي

قالت بسنت نور الدين، مرشدة سياحية، إن بداية تقديمها لبرنامجها على صفحتها على الفيسبوك التي تقدم من خلاله حكايات عن الأماكن التاريخية، كانت لرغبتها منذ الصغر في أن تكون مذيعة ولكن ليس من أجل الشهرة فقط، ولكن من اجل تقديم معلومات حقيقية للجمهور.

أضافت خلال حلقة الخميس من برنامج “معكم” الذي يعرض على قناة cbc، وتقدمه الإعلامية منى الشاذلي أن دراستها للتاريخ كانت لها دور كبير لأنها كانت تحكي لأصدقائها دائمًا عن حكايات الأماكن القديمة التي يزورونها وكانوا يستمتعون بحكاياتها، ويشجعونها أن تنشرها للجمهور.

أشارت إلى أنها لم تملك الشجاعة الكافية لأن تفعل ذلك طوال فترة طويلة، ولكن ذات مرة كانت في رحلة مع وفد أجنبي في قلعة صلاح الدين قررت أن تسجل فيديو وترفعه على صفحتها على الفيسبوك لتحكي عن معلومات تعرفها عن القلعة.

أكدت أنها كانت تخشى انها ستحتاج إلى مجهود كبير لنشر الصفحة التي أنشأتها على الفيسبوك لترفع عليها مقاطع الفيديو، ولكنها لم تواجه تلك المشكلة فقد لاقت الصفحة انتشارًا سريعًا ولاقت الفيديوهات اعجاب الكثيرين، مما أثار دهشتها لأنها كانت تظن أن الجمهور لا يهتم إلا بما يضحكه.

وعن القصر الذي تم تصوير فيلم “الأيدي الناعمة” به أشارت إلى أنها بحثت كثيرًا حتى وصلت إلى أنه ليس قصر الطاهرة كما يدعي البعض لأنه لم يكن يشرف على النيل بالأساس وتأكدت أنه بيت الفنان محمود خليل.

نرشح لك : 8 معلومات عن بسنت نور الدين التي تفوقت على وزارة السياحة

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock